مجلة احلامي

(أحلامي) مجلة متميزة تداعب أَحلام الطفولة
بألوان زاهية جميلة، وطباعة أنيقة، وموضوعات منوعة قريبة من اهتمامت الأطفال صدر العدد الأول من مجلة (أحلامي) وهي مجلة موجهة للأطفال تعنى بقضايا البيئة وحقوق الطفل. وتسعى أن تكون قريبة من تطلعات الطفل والأسرة،  وتحقّق أحلام العيش في عالم تسوده العدالة والمحبّة، وتنتشر فيه صور الجمال والخضرة والنظافة.
 أسهم في كتابة ورسم العدد الأول أبرز المبدعين في مجال أدب وثقافة الطفل في الوطن العربي. ومنهم القاص الرائد  طلال حسن الذي كتب قصة عنوانها (عاصفة الليل)أبدع في رسمها نجله عمر طلال الذي رسم غلاف العدد أيضاً ، وجليل خزعل الذي كتب قصيدة العدد وسيناريو عن جائحة كورونا رسمه الفنان المتألق محمود سالم. وكتبت القاصة الفلسطينية مريم حمد قصة جميلة بعنوان (أثر الفراشة )جسدتها رسماً الرسامة السورية بشرى خيربك،  كما نطالع سيناريو يعالج موضوع التنمر عند الأطفال كتبه ورسمه الفنان المبدع القدير رعد عبد الواحد ، الذي كتب ورسم سيناريو غاية في الطرافة عنوانه (طفوش وهبوش) على الغلاف الأخير.  ومن القصص السردية الجميلة قصة (فتاة البيئة ) للكاتبة الواعدة منار ضياء الغراواي، وقصة للكاتبة المبدعة ذكرى العيبي بعنوان (بطاقة الأوراق الملونة )تألقت في رسمها الرسامة هيفاء عبد الحسين، ومن كنوز صحافة الطفل سيناريو (ألعاب نارية) للفنان الكبير ضياء الحجار يحذر من خطر الألعاب النارية، والمفرقعات، والأسلحة التي تباع لأطفالنا في الأسواق.
وهناك حكاية وعبرة عن الحمار الذي رقص رسمتها المميزة إيفان حكمت. وتحقيق مصور جميل عن الجاموس العراقي الوفي لمن يهتم بتربيته، وتحقيق علمي مصور عن شجرة النيم التي هي بمثابة صيدلية كاملة. ومعلومات مهمة عن الرمان وفوائده وطرائق زراعته. وموضوع مهم عن كيفية التصرف عند تسرب الغازات الخطرة.
وتضمن العدد تحقيقاً مصوراً عن نتائج مسابقة (نرسم للمياه) أظهر صور ولوحات أطفالنا الذين رسموا ليوم المياه العالمي ، وحصلوا على جوائز المسابقة.
بالإضافة إلى أبواب المجلة الثابتة ( لغتي الجميلة)، و(المكتشف الصغير)، و(أصدقاء مبدعون)، و(صفحات التسلية)، و(مدينة من بلادي).
الجدير بالذكر أن مجلة (أحلامي) هي مجلة فصلية تصدر عن (جمعية معاً لحماية الإنسان والبيئة) في العراق، ويرأس تحريرها شاعر الطفولة جليل خزعل.