togetherecho

Current Date

معًا: العمل من أجل مستقبل خالٍ من المواد السامة في العراق

سعدية حسون مهندسة كيميائية خبيرة تخرجت من كلية الهندسة بجامعة بغداد عام 1981. عملت لمدة 34 عاما في الحكومة العراقية، وفي العشرة الأخيرة منها كانت رئيسة دائرة البيئة في الشركة العامة للصناعات الكهربائية. وفي عام 2003، بدأت بتحويل تركيزها إلى العمل في المجتمع المدني.

كامرأة، لم يكن من السهل العمل والسفر ومواكبة مسؤولياتي تجاه عائلتي ومجتمعي وتحقيق النجاح دون تحديات. وفي عام 2003، اكتشفت أن هناك حاجة إلى قدر كبير من العمل فيما يتصل بالمواد الكيميائية الخطرة في العراق، وخاصة بعد رؤية المشاكل البيئية التي تراكمت على مدى عقود من الحرب في العراق، وأدركت أنه يتعين علي أن أفعل شيئاً ما. قمت بتأسيس منظمة معًا لحماية الإنسان والبيئة (معًا) في عام 2005 ومنذ ذلك الحين عملنا بجد لرفع أصوات النساء والمطالبة بحقنا في بيئة نظيفة وصحية، مع إمكانية الوصول إلى التعليم ومياه الشرب النظيفة. كان طموحي هو العمل على المستوى الوطني والإقليمي، بدءًا من المستوى الشعبي والعمل مع صانعي السياسات. كان العمل خلال هذه الفترة الزمنية خطيرًا. وكان الإرهابيون يهددون الجميع، وخاصة العاملين في المنظمات غير الحكومية. وعلى الرغم من هذا الوضع، لم أتوقف عن العمل لتحقيق الهدف المتمثل في تعزيز مجتمع سلمي وبيئة نظيفة، والعمل من أجل مستقبل خال من السموم. على مر السنين، عملت شركة Together على قضايا الرصاص في الطلاء، ونجحت في الفوز بمعايير السلامة الوطنية الصارمة للتخلص من الرصاص في الطلاء – وهو نجاح كبير بالنسبة لنا. لقد أجرينا أيضًا دراسة متعمقة حول مبيدات الآفات شديدة الخطورة، وشاركنا في دراسة عالمية عن PFAS في المنتجات، ونعمل الآن على وضع لوائح لمستوى النفايات ذات المحتوى المنخفض من الملوثات العضوية الثابتة من أجل بيئة أكثر صحة. تدير معًا أيضًا مشاريع تركز على النساء المعرضات للمخاطر الكيميائية مثل المذيبات والملوثات العضوية الثابتة والمنتجات التي تستخدمها النساء في حياتهن اليومية مثل مستحضرات التجميل والمنظفات والأصباغ ومزيلات العرق. يركز عملنا أيضًا على التعرض للمواد الكيميائية المستخدمة في الصناعات التحويلية الإلكترونية. معًا هو المنسق الوطني للشبكة العربية للبيئة والتنمية (RAED) وعضو في IPEN، والتحالف الدولي للموئل (HIC)، وشبكة حقوق الإسكان والأرض وأخيراً، أنا فخور جداً بإنجازاتي خلال 18 عاماً من العمل الشاق.
Scroll to Top